سجلت الأصول في الخارج رقما قياسيا بنهاية فبراير الماضي لتتجاوز 20 مليار دولار مقارنة بنحو 10 مليارات دولار في أبريل من عام 2020
سجلت الأصول في الخارج رقما قياسيا بنهاية فبراير الماضي لتتجاوز 20 مليار دولار مقارنة بنحو 10 مليارات دولار في أبريل من عام 2020

المصدر: صحيفة الاتحاد. اخبار البنوك في مصر.

أعلن البنك المركزي المصري أن صافي أصول البنوك المصرية بالنقد الأجنبي بالخارج سجلت رقما قياسيا بنهاية فبراير الماضي لتتجاوز 20 مليار دولار مقارنة بنحو 10 مليارات دولار في أبريل من عام 2020 بزيادة بلغت نسبتها 100 في المائة.

وقال مصدر مسؤول بالبنك المركزي المصري في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن هذه القفزة الكبيرة في حجم أصول البنوك المصرية بالنقد الأجنبي بالخارج تأتي على الرغم تداعيات تفشي أزمة فيرس كورونا وأثرها السلبي على القطاعات الاقتصادية في العالم، وبالرغم من عمليات التمويل الضخمة التي وفرتها البنوك المصرية خلال الفترات الماضية.
من جانبه، قال هيثم عادل رئيس قطاع الخزانة أسواق المال ببنك التنمية الصناعية إن القفزة في حجم مراكز البنوك المصرية بالنقد الأجنبي بالخارج مقارنة بمعدلاتها خلال جائحة كورونا تعكس قوة القطاع المصرفي المصري وحجم الأصول بالنقد الأجنبي لديه خاصة أن هذه المعدلات القياسية تأتي بخلاف الاحتياطي من النقد الأجنبي لدى البنك المركزي المصري والذي يقترب من 41 مليار دولار حاليا.

وأشار عادل إلى أن هذه القفزة في حجم أرصدة البنوك المصرية تعكس أيضا حسن إدارة القائمين على القطاع المصرفي المصري، والرؤية الاستباقية الجيدة التي اتخذها البنك المركزي لتجنيب القطاع المصرفي تداعيات أزمة كورونا الحالية.

ولفت إلى أن سياسات البنك المركزي نجحت منذ 2016 في تدعيم مراكز البنوك المصرية وزيادة أصولها بالعملات الصعبة في الداخل والخارج، خاصة أن مراكز البنوك بالنقد الأجنبي بالخارج كانت قبل تحرير سعر الصرف تعادل (سالب 14 مليار دولار)، لتبدأ البنوك بعدها في إعادة بناء هذه المراكز لتسجل رقما قياسيا بنهاية فبراير الماضي تجاوز 20 مليار دولار.